Asset Publisher

Asset Publisher

null أمير منطقة الباحة يرعى حفل تخريج الدفعة 16 من طلاب وطالبات الجامعة

أمير منطقة الباحة يرعى حفل تخريج الدفعة 16 من طلاب وطالبات الجامعة

رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الباحة – حفظه الله - حفل تخرج الدفعة السادسة عشرة من طلاب وطالبات جامعة الباحة للعام الجامعي 1443هـ /2022م، والبالغ عددهم 4035 طالب وطالبة في مراحل البكالوريوس والماجستير والدبلوم بجميع التخصصات والبرامج الطبية، والعلميّة، وذلك على مسرح مراوة بالباحة.
وكان في استقبال سموه لدى وصوله إلى مقر الاحتفال، معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين، ووكلاء الجامعة وأعضاء مجلس الجامعة وسعادة وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور عبدالمنعم الشهري وعدد من المسؤولين بمنطقة الباحة.
وفور وصول سموه عزف السلام الملكي ثم تليت آيات عطرة من الذكر الحكيم، أعقبتها مسيرة الخريجين.
وأكد سموه في كلمة توجيهية لأبنائه وبناته الخريجين، إن حكومة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود "يحفظهما الله" أولت التعليم الاهتمام والرعاية الكبرى، إيماناً منها بأهمية العلم والمعرفة في بناء حضارة الإنسان، وأيضا لتحقق مؤسساتنا التعليمية أهدافها، وتقوم بأدوارها التنموية في كافة المجالات؛ لأن الاستثمار الأمثل يكمن في القدرات البشرية، والذي لن يكون إلا بتقديم تعليم نوعي يواكب من خلاله الأجيال التطور في كافة المجالات لتحقيق رؤية وطنهم الطموحة، وليكون الطلاب والطالبات أعضاء فاعلين في مجتمعهم ووطنهم.
وأشاد سمو أمير منطقة الباحة بالجامعة وما تقدمه من جهود مباركة، قائلاً سموه الكريم "من خلال متابعتي المستمرة لكافة أعمالها، لمست حرصها على أن تأخذ مكانتها العلمية والمعرفية، وحققت بذلك تميزاً في عدة مجالات لتنافس أعرق الجامعات، ولها السبق في الميدان الأكاديمي، فغدت تنافس بمخرجاتها تلك الجامعات وفي زمن وجيز، من خلال إعداد برامج معتمدة تتناسب مع متطلبات سوق العمل، وتهيئة الخريجين والخريجات وتزويدهم بتنوع معرفي وثقافي وفكري يسهم في تحقيق طموحات القائمين على التعليم العالي بصفة خاصة والوطن بصفة عامة " .
وهنأ سموه الخريجين والخريجات وأولياء أمورهم بهذه المناسبة السعيدة، وحثهم بأن يردوا الدين وفاءً لبلادهم، وأن يكونوا لَبِنات صالحة في بناء هذا الوطن الغالي ، ويشاركون في نهضته وتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة بتحقيق رؤيته المباركة 2030 .
من جانبه رحب معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين، بصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود أمير منطقة الباحة لتشريفه حفل احتفاء الجامعة بخريجيها، ورفع باسمه ونيابة عن جميع منسوبي ومنسوبات الجامعة أسمى آيات الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- لما تقدمه حكومتنا الرشيدة من دعم ومتابعة للتعليم بوجه عام والتعليم الجامعي بوجه خاص. كما قدم الشكر لمقام سمو أمير منطقة الباحة لما يوليه من دعم وتوجيه ومتابعة لتوفير البيئة المناسبة لتقديم أفضل ما يمكننا من الخدمات الأكاديمية والبحثية والمجتمعية.
وقال معاليه "إننا في هذه الليلة العطرة لنزف البشرى للوطن وإلى سوق العمل بمختلف تخصصاته وبتنوع فنونه ومجالاته بتخريج دفعة جديدة، لتنسجم مع سواعد الوطن وبناة المستقبل، وقد تشكلت الدفعة السادسة عشرة لخريجي جامعة الباحة من (4035) أربعةِ آلاف وخمسةٍ وثلاثين طالبا وطالبة، في الدراسات العليا وفي البكالوريوس وفي الدبلوم".
وأكد معالي رئيس جامعة الباحة إن قصة التخرج للطالب الجامعي تنسج أحداثها ابتداءُ من المنزل؛ ذلك المنزل الذي استشعر مسؤوليته تجاه رعيته، فأولاه الاهتمام والتعليم والمتابعة، أولاه الجد والاجتهاد والمثابرة، وهاهم اليوم يحتفلون بتخرج أبنائهم وبناتهم فلهم خالص الشكر والتقدير لقاء ما قدموه، ولهم بالغ التهنئة بقطف الزهور الغالية، والثمار اليانعة.
وأشار معالي الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين إلى أنه في الجامعة حضر الطلاب والطالبات، فالتحقوا بأقسامهم الأكاديمية في كلياتهم النوعية التي تخصصوا فيها وفق ميولهم وقدراتهم؛ فأُميلت عليهم أغصان العلم والخبرة والمعرفة، وتزودوا منها بخير ما فيها بإشراف قامات فضلاء وأساتذة أجلاء.
وقدم معاليه خالص الشكر والتقدير لأعضاء هيئة التدريس على ما بذلوه من عمل متقن في سبيل تجويد المستوى الأكاديمي. وشدد معالي رئيس الجامعة على أنه ما كان لهذه القصة أن تتم ولا للبناء أن يكتمل دون الجهود الإدارية المبذولة في الأقسام والكليات والعمادات المساندة وفي الإدارات المختلفة في الجامعة؛ التي لا تألو جهدا ولا تدخر وسعا لخدمة الطلاب والطالبات فلهم الشكر والتقدير.
وهنأ معالي رئيس جامعة الباحة أبنائه وبناته الخريجين والخريجات قائلاً "نحضر الليلة بكل مشاعر الفخر والاعتزاز لنزف لكم أرقّ وأرقى التهاني والتبريكات على تخرجكم أوصيكم بأن تحرصوا أشد الحرص على أن توفوا الوطن حقه وتردوا شيئاً من دينه، فقد أنجزتم اليوم أهم مراحل البناء الأكاديمي، وستبدأون بإذن الله في مرحلة بناء الخبرات، فلتقدموا للوطن الغالي كل ما تعلمتموه وكل ما تزودتم به من خبرات ومعارف بروح الوفاء والحب والولاء للقيادة الرشيدة والوطن المعطاء، كما أوصيكم باستمرار التواصل مع الجامعة من خلال أقسامكم الأكاديمية ومن خلال مركز الخريجين، فالجامعة بِكُمْ ولكم".
وفي ختام كلمة معاليه قدم لسمو أمير منطقة الباحة خالص الشكر والتقدير على رعايته الحفل، سائلاً الله أن يحفظ الوطن الغالي وأن يحفظ علينا أمننا وأماننا في ظل حكومتنا الرشيدة، وأن ينصر الجنودنا البواسل وأن يؤازرهم بالنصر والتمكين.
ثم ألقى الطالب مساعد عبدالرحمن الشرفي والطالبة شمس محمد السلمان كلمةَ بالنيابة عن الخريجين والخريجات، أعربا عن سرورهما بحضور سمو أمير منطقة الباحة ورعاية حفل تخرجهم، ومشاركتهم الفرحة بهذه المناسبة السعيدة، مؤكدين بأن هذه الرعاية تجسد ما للعلم وأهله من مكانةٍ ومنزلةٍ عاليةٍ رفيعةٍ في بلادنا، وتترجم عُمقَ التلاحم بين القيادةِ والشعب .
وكرم سمو أمير منطقة الباحة الداعمين والرعاة أمانة منطقة الباحة ورجل الأعمال شرف بن محمد الحريري
عقب ذلك قدم الخريجون أوربيتاً بعنوان «تقلدنا الوشاح" لتضيء عقبها الألعاب النارية سماء موقع الحفل ابتهاجًا بهذا المناسبة .