Asset Publisher

Back

أمير الباحة يرعى الحفل السنوي " الافتراضي " لتخريج أكثر من ٤٢٠٠ طالب وطالبة من جامعة الباحة

رعى صاحب السّمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، اليوم ، حفل جامعة الباحة السنوي "الافتراضي " لتخريج الدفعة الرابعة عشرة  من طلابها وطالباتها  للعام الجامعي١٤٤٠ - ١٤٤١ هـ، البالغ عددهم ٤٢٢٨ خريج وخريجة في مراحل الدبلوم والبكالوريوس والماجستير .

حيث وجه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز كلمة بهذه المناسبة، أعرب فيها عن سعادته بالمشاركة في حفل تخريج الدفعة الرابعة عشرة لجامعة الباحة، مشيراً سمّوه إلى أنه كان يتمنى أن يحتفل عن قرب بهذه الفرحة فرحة التخرج لميدان العمل، ظروف جائحة كورونا.

وقال سمّوه " إن المتأمل لمسيرة التعليم يدرك أن التاريخ لا يفاخر إلا بما احتوته حضارات تلك الأمم من اكتشافات واختراعات، حيث أن الدول لا تنال صدارتها إلا بقدراتها العلمية والفكرية ورصيدها من المعرفة".

مستذكراً سمّو أمير منطقة الباحة  جهود الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود "طيب الله ثراه "، في محاربة الجهل ونشر العلم وهذا ما تحقق بفضل الله ثم بجهود الرجال المخلصين، وسار على هذا النهج ملوك هذا البلاد الطاهرة، وما قدموه من دعم سخي واهتمام بخطط العلم والمعرفة الأمر الذي ساهم في تحقيق قفزات هائلة في زمن قياسي، حيث كان للجامعات دور فعال في ذلك كجامعة الباحة العريقة التي تعد منارة مضيئة على امتداد مساحات هذا الوطن العزيز، لما تمثله الجامعات من مصدر معرفي أسهمت في تخريج شباب مؤهلين لخدمة دينهم ومليكهم ووطنهم".

وفي ختام كلمته، أعرب سمّوه الكريم عن شكره لمعالي رئيس الجامعة وأعضاء هيئة التدريس على ما قدموه من جهد وعمل دؤوب من أجل هذا الاحتفال والاحتفاء بالخريجين رغم ظروف هذه الجائحة.

جاء ذلك خلال الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة والذي بدأ بالسلام الملكي ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم.

فيما رفع معالي رئيس جامعة الباحة الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين في كلمته الشكر وعظيم التّقدير لدولة -أعزّها الله- بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السّمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على الجهود العظيمة في سبيل درء مخاطر جائحة كورونا، وسعيها للمحافظة على صحّة الإنسان، سواءً كان مواطنًا أو مقيمًا، ولسمو أمير المنطقة ولجميع القطاعات الحكوميّة للمساهمة في الحدّ من انتشار هذا الوباء.

وبيّن معاليه إنّ تشريف ورعاية سمّو أمير منطقة الباحة، حفل تخريج الدّفعة الرابعة عشرة لهو امتداد لما تلقاه الجامعة من عناية مستمرّة، ومتابعة دائمة من لدن سمّوه الكريم، وهو ما يجسّد صورة حيّة من صور الرعاية والاهتمام الذي توليه حكومتنا الرّشيدة في سبيل دعم مسيرة العلم والتّعليم بمشاركة أبنائهم وبناتهم فرحتهم في يوم تخرجهم، وذلك بعد أن تمكّنوا -بحمد الله- من التّسلح بأدوات العلم والمعرفة؛ ليكونوا أدوات فعّالة في مسيرة نهضة هذا الوطن الغالي.

وقال معالي رئيس الجامعة "على امتداد ثلاثة عشر عامًا وجامعة الباحة تزفّ طلابها وطالباتها الخريجين والخريجات إلى ميادين العمل، وتستبشر بهم؛ لخدمة دينهم، وقيادتهم، ووطنهم، وها نحن اليوم نعيش تجربة جديدة بتخريج الدفعة الرابعة عشرة في ثوب من البهجة والحبور، ورداء الفخر والاعتزاز؛ لينظموا إلى تلك الكواكب السّابقة؛ لتنير دروب الوطن بالتّنمية والتّقدم".

وهنأ الأستاذ الدكتور الحسين أولياء أمور الطلاب والخريجين والخريجات بهذه المناسبة قائلاً "أيها الآباء والأمهات، ها أنتم تعيشون هذه اللحظات العاطرة بالفرح، والفواحة بالسّرور بقطف ثمراتٍ يانعات لجهودكم الحثيثة، وتتوّجون تعبكم وبذلكم بهذا الكوكبة الباسقة بالطّلع النضيد، فما أجمل لحظات الحصاد يانعًا وباسقًا، فهنئنا لكم بهم، وهنيئا لهم بكم" .

وأضاف معاليه "أما أنتم أبنائي وبناتي (الخريجون والخريجات)؛ فإنّ احتفالنا وبهجتنا بكم أنتم، فالفرحة لنا ولكم بعد أن أمضيتم سنوات حافلة بالجدّ والاجتهاد والمثابرة حتى أسفر صبحكم المضيء بشمس مزهرة، ونهار مشرق بعد أن أمنّ الله عليكم بصدق العزيمة وقوة الإرادة فأستوى وعدكم بالولاء لولاة أمركم، وآبائكم، وأمهاتكم، وجامعتكم، ووطنكم؛ فلتكونوا لبنة فاعلة في مسيرة هذا الوطن الغالي" .

وأشار معالي رئيس الجامعة إلى إنّ احتفاء جامعة الباحة بهذه الكوكبة من الخريجين والخريجات لهو امتداد لرؤيتها ورسالتها السّامية؛ لتأهيل الكوادر الوطنية الشّابة لتأخذ دورها الرّيادي بالمشاركة النّاجعة؛ لإكمال مسيرة بناء هذا الوطن الغالي، ومواصلة رحلة التنمية العظيمة التي نشهدها في كلّ أرجاء وطننا العظيم.

وأكد معاليه إلى إنّ الوطن  الغالي يحتاج اليوم الجميع أكثر من أي وقت، وأن للجامعات ومنها جامعة الباحة دورها الريادي بالاضطلاع برفع سقف عجلة التنمية التي نشهدها في ظل الدّعم اللامحدود الذي توليه حكومتنا الرشيدة لكلّ ما يثري الجوانب العلميّة والمعرفيّة لمواصلة رحلة التقدم والازدهار لبناء وطننا في ظل الرؤية السعودية الطموحة 2030.

وفي ختام كلمته رفع معاليه باسمه واسم جميع منسوبي الجامعة الشكر والعرفان لسمًو أمير منطقة الباحة على رعايته  لهذا الاحتفاء، وتشريفه الحفل، ومشاركته طلاب وطالبات الجامعة فرحتهم، مقدماً معالي رئيس الجامعة الشكر  والتقدير  لصاحب المعالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على ما يقدّمه للتعليم من دعم ومتابعة بوجه عام، ولجامعة الباحة على وجه الخصوص، ولجميع منسوبي ومنسوبات الجامعة على ما يبذلونه من عطاءات مستمرة في سبيل الارتقاء بسقف طموح الجامعة؛ تعليماً، وأكاديمياً، وإدارياً.

من جهتهم عبر الخريجون والخريجات في كلمة ألقاها نيابة عنهم الطالب علي بن يحيى بركات والطالبة ربى عبد الله مقبول عن شكرهم لسمو أمير منطقة الباحة على رعايته للحفل ومشاركته فرحتهم بتخرجهم ولكل من أسهم وشارك في تأسيسهم العلمي، بعد أن أمضى مراحل الدراسة الجامعية في جد ومثابرة متطلعين لخدمة الوطن كل في مجال تخصصه مؤكدين أن هذه البداية لمسيرة بناء وتضحياتٍ لوطن غالي على الجميع، ثم أدى خريجو كلية الطب "قسم الأطباء" الذي ألقاه عليهم عميد الكلية الدكتور علي بن هندي الغامدي.

عقب ذلك أعلن عميد القبول والتسجيل الدكتور خالد بن عمير الغامدي نتائج الخريجين البالغ عددهم ٤٢٢٨ خريج وخريجة في أكثر من 72 برنامجاً من مراحل الدبلوم والبكالوريوس والماجستير .