منذ نشئة جامعة الباحة وهي تسعي الى تبني البرامج الأكاديمية التي تخدم حاجات سوق العمل في المجتمع السعودي بالإضافة الى دورها الفاعل في المجتمع المحلي، وضمان وصول خدماتها وأنشطتها التعليمية والفنية والبحثية لخدمة المجتمع إلى كافة مؤسسات وفئات المجتمع، من مختلف الأعمار والمستويات الثقافية، والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية. وقد تمت ولله الحمد الموافقة الكريمة للمقام السامي على إنشاء كلية للطب في رحاب جامعة الباحة بتاريخ 3 / 7 / 1429 ۿ. وحرصت إدارة جامعة الباحة على إنشاء كلية للطب ذات تميز ليس محلي أو إقليمي فقط بل عالمي، فقد بدأت الدراسة بها في مطلع العام الدراسي 1430/1431هـ، وقد تم الاتصال بعدد من الجامعات العالمية البريطانية والألمانية والفرنسية والأسترالية والكندية للاستفادة من خبرات هذه الجامعات في دعم الدراسة بكلية الطب. كما تم التواصل والاستعانة بخبرات الجامعات المحلية.

ويمثل طلاب كلية الطب النخبة من الطلاب الحاصلين على أعلى معدلات الثانوية العامة. والكلية تعتمد في منهجها على استخدام النظام التكاملي والذي يعد من أحدث الطرق التي وصل اليها العلم في التعليم الطبي وتفتخر الكلية بوجود عدد كبير من اساتذة الطب المميزين في جميع التخصصات المختلفة إضافة الى فريق فني واداري مميز يشتركون جميعا في اداء العملية الاكاديمية والادارية وكل المهام التطويرية التي تسعى لتحقيق رؤية الكلية ورسالتها وذلك من اجل مستقبل مشرق واعد لطلاب الكلية وخريجيها ومنسوبيها بإذن الله. و لإكمال مسيرة الخير والعطاء تم بحمد الله تأسيس كلية الطب (شطر الطالبات) وتأسيس برنامج مميز لتدريب طلاب الامتياز ، وتأصيل  برامج الجودة والاعتماد الاكاديمي بالكلية وذلك تمهيداً للحصول على الاعتماد المؤسسي والبرامجي اضافة الى دعم الأنشطة الطلابية وتنفيذ العديد من البرامج لخدمة المجتمع ودعم البحث العلمي للطلاب واعضاء هيئة التدريس ، كما تم انشاء وحدة الجودة والاعتماد الاكاديمي وإنشاء وحدة التعليم الطبي وجودة الامتحانات والمشاركة في تنظيم العديد من المؤتمرات العلمية المحلية والدولية داخل المنطقة وخارجها. والكلية وبجهود جميع كوادرها وكافة منسوبيها تسعي الى تحقيق الريادة والتميز وذلك تماشيا مع رؤية المملكة 2030.

رؤية الكلية:

أن تكون كلية الطب بجامعة الباحة كلية طب رائدة ومبدعة.

رسالة الكلية:

تخريج أطباء أكفاء من خلال منهج تكاملي مبدع مبني على خدمة المجتمع والبحث العلمي

 

 

 

منذ نشئة جامعة الباحة وهي تسعي الى تبني البرامج الأكاديمية التي تخدم حاجات سوق العمل في المجتمع السعودي بالإضافة الى دورها الفاعل في المجتمع المحلي، وضمان وصول خدماتها وأنشطتها التعليمية والفنية والبحثية لخدمة المجتمع إلى كافة مؤسسات وفئات المجتمع، من مختلف الأعمار والمستويات الثقافية، والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية. وقد تمت ولله الحمد الموافقة الكريمة للمقام السامي على إنشاء كلية للطب في رحاب جامعة الباحة بتاريخ 3 / 7 / 1429 ۿ. وحرصت إدارة جامعة الباحة على إنشاء كلية للطب ذات تميز ليس محلي أو إقليمي فقط بل عالمي، فقد بدأت الدراسة بها في مطلع العام الدراسي 1430/1431هـ، وقد تم الاتصال بعدد من الجامعات العالمية البريطانية والألمانية والفرنسية والأسترالية والكندية للاستفادة من خبرات هذه الجامعات في دعم الدراسة بكلية الطب. كما تم التواصل والاستعانة بخبرات الجامعات المحلية.

ويمثل طلاب كلية الطب النخبة من الطلاب الحاصلين على أعلى معدلات الثانوية العامة. والكلية تعتمد في منهجها على استخدام النظام التكاملي والذي يعد من أحدث الطرق التي وصل اليها العلم في التعليم الطبي وتفتخر الكلية بوجود عدد كبير من اساتذة الطب المميزين في جميع التخصصات المختلفة إضافة الى فريق فني واداري مميز يشتركون جميعا في اداء العملية الاكاديمية والادارية وكل المهام التطويرية التي تسعى لتحقيق رؤية الكلية ورسالتها وذلك من اجل مستقبل مشرق واعد لطلاب الكلية وخريجيها ومنسوبيها بإذن الله. و لإكمال مسيرة الخير والعطاء تم بحمد الله تأسيس كلية الطب (شطر الطالبات) وتأسيس برنامج مميز لتدريب طلاب الامتياز ، وتأصيل  برامج الجودة والاعتماد الاكاديمي بالكلية وذلك تمهيداً للحصول على الاعتماد المؤسسي والبرامجي اضافة الى دعم الأنشطة الطلابية وتنفيذ العديد من البرامج لخدمة المجتمع ودعم البحث العلمي للطلاب واعضاء هيئة التدريس ، كما تم انشاء وحدة الجودة والاعتماد الاكاديمي وإنشاء وحدة التعليم الطبي وجودة الامتحانات والمشاركة في تنظيم العديد من المؤتمرات العلمية المحلية والدولية داخل المنطقة وخارجها. والكلية وبجهود جميع كوادرها وكافة منسوبيها تسعي الى تحقيق الريادة والتميز وذلك تماشيا مع رؤية المملكة 2030.

رؤية الكلية:

أن تكون كلية الطب بجامعة الباحة كلية طب رائدة ومبدعة.

رسالة الكلية:

تخريج أطباء أكفاء من خلال منهج تكاملي مبدع مبني على خدمة المجتمع والبحث العلمي

 

 

منذ نشئة جامعة الباحة وهي تسعي الى تبني البرامج الأكاديمية التي تخدم حاجات سوق العمل في المجتمع السعودي بالإضافة الى دورها الفاعل في المجتمع المحلي، وضمان وصول خدماتها وأنشطتها التعليمية والفنية والبحثية لخدمة المجتمع إلى كافة مؤسسات وفئات المجتمع، من مختلف الأعمار والمستويات الثقافية، والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية. وقد تمت ولله الحمد الموافقة الكريمة للمقام السامي على إنشاء كلية للطب في رحاب جامعة الباحة بتاريخ 3 / 7 / 1429 ۿ. وحرصت إدارة جامعة الباحة على إنشاء كلية للطب ذات تميز ليس محلي أو إقليمي فقط بل عالمي، فقد بدأت الدراسة بها في مطلع العام الدراسي 1430/1431هـ، وقد تم الاتصال بعدد من الجامعات العالمية البريطانية والألمانية والفرنسية والأسترالية والكندية للاستفادة من خبرات هذه الجامعات في دعم الدراسة بكلية الطب. كما تم التواصل والاستعانة بخبرات الجامعات المحلية.

ويمثل طلاب كلية الطب النخبة من الطلاب الحاصلين على أعلى معدلات الثانوية العامة. والكلية تعتمد في منهجها على استخدام النظام التكاملي والذي يعد من أحدث الطرق التي وصل اليها العلم في التعليم الطبي وتفتخر الكلية بوجود عدد كبير من اساتذة الطب المميزين في جميع التخصصات المختلفة إضافة الى فريق فني واداري مميز يشتركون جميعا في اداء العملية الاكاديمية والادارية وكل المهام التطويرية التي تسعى لتحقيق رؤية الكلية ورسالتها وذلك من اجل مستقبل مشرق واعد لطلاب الكلية وخريجيها ومنسوبيها بإذن الله. و لإكمال مسيرة الخير والعطاء تم بحمد الله تأسيس كلية الطب (شطر الطالبات) وتأسيس برنامج مميز لتدريب طلاب الامتياز ، وتأصيل  برامج الجودة والاعتماد الاكاديمي بالكلية وذلك تمهيداً للحصول على الاعتماد المؤسسي والبرامجي اضافة الى دعم الأنشطة الطلابية وتنفيذ العديد من البرامج لخدمة المجتمع ودعم البحث العلمي للطلاب واعضاء هيئة التدريس ، كما تم انشاء وحدة الجودة والاعتماد الاكاديمي وإنشاء وحدة التعليم الطبي وجودة الامتحانات والمشاركة في تنظيم العديد من المؤتمرات العلمية المحلية والدولية داخل المنطقة وخارجها. والكلية وبجهود جميع كوادرها وكافة منسوبيها تسعي الى تحقيق الريادة والتميز وذلك تماشيا مع رؤية المملكة 2030.

رؤية الكلية:

أن تكون كلية الطب بجامعة الباحة كلية طب رائدة ومبدعة.

رسالة الكلية:

تخريج أطباء أكفاء من خلال منهج تكاملي مبدع مبني على خدمة المجتمع والبحث العلمي

 

 

منذ نشئة جامعة الباحة وهي تسعي الى تبني البرامج الأكاديمية التي تخدم حاجات سوق العمل في المجتمع السعودي بالإضافة الى دورها الفاعل في المجتمع المحلي، وضمان وصول خدماتها وأنشطتها التعليمية والفنية والبحثية لخدمة المجتمع إلى كافة مؤسسات وفئات المجتمع، من مختلف الأعمار والمستويات الثقافية، والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية. وقد تمت ولله الحمد الموافقة الكريمة للمقام السامي على إنشاء كلية للطب في رحاب جامعة الباحة بتاريخ 3 / 7 / 1429 ۿ. وحرصت إدارة جامعة الباحة على إنشاء كلية للطب ذات تميز ليس محلي أو إقليمي فقط بل عالمي، فقد بدأت الدراسة بها في مطلع العام الدراسي 1430/1431هـ، وقد تم الاتصال بعدد من الجامعات العالمية البريطانية والألمانية والفرنسية والأسترالية والكندية للاستفادة من خبرات هذه الجامعات في دعم الدراسة بكلية الطب. كما تم التواصل والاستعانة بخبرات الجامعات المحلية.

ويمثل طلاب كلية الطب النخبة من الطلاب الحاصلين على أعلى معدلات الثانوية العامة. والكلية تعتمد في منهجها على استخدام النظام التكاملي والذي يعد من أحدث الطرق التي وصل اليها العلم في التعليم الطبي وتفتخر الكلية بوجود عدد كبير من اساتذة الطب المميزين في جميع التخصصات المختلفة إضافة الى فريق فني واداري مميز يشتركون جميعا في اداء العملية الاكاديمية والادارية وكل المهام التطويرية التي تسعى لتحقيق رؤية الكلية ورسالتها وذلك من اجل مستقبل مشرق واعد لطلاب الكلية وخريجيها ومنسوبيها بإذن الله. و لإكمال مسيرة الخير والعطاء تم بحمد الله تأسيس كلية الطب (شطر الطالبات) وتأسيس برنامج مميز لتدريب طلاب الامتياز ، وتأصيل  برامج الجودة والاعتماد الاكاديمي بالكلية وذلك تمهيداً للحصول على الاعتماد المؤسسي والبرامجي اضافة الى دعم الأنشطة الطلابية وتنفيذ العديد من البرامج لخدمة المجتمع ودعم البحث العلمي للطلاب واعضاء هيئة التدريس ، كما تم انشاء وحدة الجودة والاعتماد الاكاديمي وإنشاء وحدة التعليم الطبي وجودة الامتحانات والمشاركة في تنظيم العديد من المؤتمرات العلمية المحلية والدولية داخل المنطقة وخارجها. والكلية وبجهود جميع كوادرها وكافة منسوبيها تسعي الى تحقيق الريادة والتميز وذلك تماشيا مع رؤية المملكة 2030.

رؤية الكلية:

أن تكون كلية الطب بجامعة الباحة كلية طب رائدة ومبدعة.

رسالة الكلية:

تخريج أطباء أكفاء من خلال منهج تكاملي مبدع مبني على خدمة المجتمع والبحث العلمي

 

 

منذ نشئة جامعة الباحة وهي تسعي الى تبني البرامج الأكاديمية التي تخدم حاجات سوق العمل في المجتمع السعودي بالإضافة الى دورها الفاعل في المجتمع المحلي، وضمان وصول خدماتها وأنشطتها التعليمية والفنية والبحثية لخدمة المجتمع إلى كافة مؤسسات وفئات المجتمع، من مختلف الأعمار والمستويات الثقافية، والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية. وقد تمت ولله الحمد الموافقة الكريمة للمقام السامي على إنشاء كلية للطب في رحاب جامعة الباحة بتاريخ 3 / 7 / 1429 ۿ. وحرصت إدارة جامعة الباحة على إنشاء كلية للطب ذات تميز ليس محلي أو إقليمي فقط بل عالمي، فقد بدأت الدراسة بها في مطلع العام الدراسي 1430/1431هـ، وقد تم الاتصال بعدد من الجامعات العالمية البريطانية والألمانية والفرنسية والأسترالية والكندية للاستفادة من خبرات هذه الجامعات في دعم الدراسة بكلية الطب. كما تم التواصل والاستعانة بخبرات الجامعات المحلية.

ويمثل طلاب كلية الطب النخبة من الطلاب الحاصلين على أعلى معدلات الثانوية العامة. والكلية تعتمد في منهجها على استخدام النظام التكاملي والذي يعد من أحدث الطرق التي وصل اليها العلم في التعليم الطبي وتفتخر الكلية بوجود عدد كبير من اساتذة الطب المميزين في جميع التخصصات المختلفة إضافة الى فريق فني واداري مميز يشتركون جميعا في اداء العملية الاكاديمية والادارية وكل المهام التطويرية التي تسعى لتحقيق رؤية الكلية ورسالتها وذلك من اجل مستقبل مشرق واعد لطلاب الكلية وخريجيها ومنسوبيها بإذن الله. و لإكمال مسيرة الخير والعطاء تم بحمد الله تأسيس كلية الطب (شطر الطالبات) وتأسيس برنامج مميز لتدريب طلاب الامتياز ، وتأصيل  برامج الجودة والاعتماد الاكاديمي بالكلية وذلك تمهيداً للحصول على الاعتماد المؤسسي والبرامجي اضافة الى دعم الأنشطة الطلابية وتنفيذ العديد من البرامج لخدمة المجتمع ودعم البحث العلمي للطلاب واعضاء هيئة التدريس ، كما تم انشاء وحدة الجودة والاعتماد الاكاديمي وإنشاء وحدة التعليم الطبي وجودة الامتحانات والمشاركة في تنظيم العديد من المؤتمرات العلمية المحلية والدولية داخل المنطقة وخارجها. والكلية وبجهود جميع كوادرها وكافة منسوبيها تسعي الى تحقيق الريادة والتميز وذلك تماشيا مع رؤية المملكة 2030.

رؤية الكلية:

أن تكون كلية الطب بجامعة الباحة كلية طب رائدة ومبدعة.

رسالة الكلية:

تخريج أطباء أكفاء من خلال منهج تكاملي مبدع مبني على خدمة المجتمع والبحث العلمي

 

منذ نشئة جامعة الباحة وهي تسعي الى تبني البرامج الأكاديمية التي تخدم حاجات سوق العمل في المجتمع السعودي بالإضافة الى دورها الفاعل في المجتمع المحلي، وضمان وصول خدماتها وأنشطتها التعليمية والفنية والبحثية لخدمة المجتمع إلى كافة مؤسسات وفئات المجتمع، من مختلف الأعمار والمستويات الثقافية، والأنشطة الاقتصادية والاجتماعية. وقد تمت ولله الحمد الموافقة الكريمة للمقام السامي على إنشاء كلية للطب في رحاب جامعة الباحة بتاريخ 3 / 7 / 1429 ۿ. وحرصت إدارة جامعة الباحة على إنشاء كلية للطب ذات تميز ليس محلي أو إقليمي فقط بل عالمي، فقد بدأت الدراسة بها في مطلع العام الدراسي 1430/1431هـ، وقد تم الاتصال بعدد من الجامعات العالمية البريطانية والألمانية والفرنسية والأسترالية والكندية للاستفادة من خبرات هذه الجامعات في دعم الدراسة بكلية الطب. كما تم التواصل والاستعانة بخبرات الجامعات المحلية.

ويمثل طلاب كلية الطب النخبة من الطلاب الحاصلين على أعلى معدلات الثانوية العامة. والكلية تعتمد في منهجها على استخدام النظام التكاملي والذي يعد من أحدث الطرق التي وصل اليها العلم في التعليم الطبي وتفتخر الكلية بوجود عدد كبير من اساتذة الطب المميزين في جميع التخصصات المختلفة إضافة الى فريق فني واداري مميز يشتركون جميعا في اداء العملية الاكاديمية والادارية وكل المهام التطويرية التي تسعى لتحقيق رؤية الكلية ورسالتها وذلك من اجل مستقبل مشرق واعد لطلاب الكلية وخريجيها ومنسوبيها بإذن الله. و لإكمال مسيرة الخير والعطاء تم بحمد الله تأسيس كلية الطب (شطر الطالبات) وتأسيس برنامج مميز لتدريب طلاب الامتياز ، وتأصيل  برامج الجودة والاعتماد الاكاديمي بالكلية وذلك تمهيداً للحصول على الاعتماد المؤسسي والبرامجي اضافة الى دعم الأنشطة الطلابية وتنفيذ العديد من البرامج لخدمة المجتمع ودعم البحث العلمي للطلاب واعضاء هيئة التدريس ، كما تم انشاء وحدة الجودة والاعتماد الاكاديمي وإنشاء وحدة التعليم الطبي وجودة الامتحانات والمشاركة في تنظيم العديد من المؤتمرات العلمية المحلية والدولية داخل المنطقة وخارجها. والكلية وبجهود جميع كوادرها وكافة منسوبيها تسعي الى تحقيق الريادة والتميز وذلك تماشيا مع رؤية المملكة 2030.

رؤية الكلية:

أن تكون كلية الطب بجامعة الباحة كلية طب رائدة ومبدعة.

رسالة الكلية:

تخريج أطباء أكفاء من خلال منهج تكاملي مبدع مبني على خدمة المجتمع والبحث العلمي