true

 

نبذة عن العمادة

 

عمادة القبول والتسجيل

بوابة الطالب إلى المستقبل

تعد عمادة القبول والتسجيل بوابة الطالب للجامعة، وهي التي تعنى به وبشؤونه الأكاديمية والتعليمية ؛ لذا عملت الجامعة على تطوير العمل بها حتى يتلاءم ذلك مع الزيادة في أعداد الطلاب والطالبات، ولتقديم أفضل الخدمات لأبنائنا وبناتنا  وفق متطلبات الجودة ومعايير الاعتماد الأكاديمي، التي ترتكز على الأداء الصحيح في جميع الممارسات الإدارية، والخدمية المقدمة  ، عليه فقد عمدت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الباحة على تبني شعار (( الأمانة والقوة في تطبيق الأنظمة ، والتيسير في الخدمة ، والابتسامة في التعامل )) لتحقيق رؤيتها في أن تكون(( عمادة متميزة ورائدة في خدمة العملية التعليمية لطلاب الجامعة وطالباتها من القبول إلى التخرج ، وفي دعم وحدات الجامعة لتحقيق أهدافها )).

كانت رسالة العمادة لهذه الرؤية تحقيق العدل والمساواة بالتزام تطبيق أنظمة الجامعة ، وتيسير الإجراءات وتسهيلها في جميع الخدمات المقدمة من العمادة ، وتسخير التقنية الحديثة لذلك بمستوى عال من الإتقان والإنجاز، كما اتجهت إلى تنمية الوعي بالأنظمة الجامعية لجميع أفراد المجتمع الجامعي، وطالبي الخدمة، بدقة المعلومات المقدمة، والمحافظة على خصوصياتها، مع الالتزام الدائم بالتطوير المستمر لأعمال العمادة وفق معايير الجودة والاعتماد الأكاديمي التخصصي ACCREDITATION  STANDARS  وفق قيمنا التي تقوم على الأمانة  في المحافظة على مصالح الطلاب والطالبات، والقوة في تطبيق الأنظمة ، والإنصاف والشفافية ، وبما يحقق المصلحة العامة ، كما التزمنا باتخاذ الجودة طريقاً للوصول إلى الأداء المتميز.  وقد كان العمل وفق الرسالة والرؤية والشعار والقيم غاية تسعى لتحقيقها وعدم الحياد عنها .

  وبالتعاون مع مركز تقنية المعلومات قامت بتوفير نظام تقني الكتروني للقبول والتسجيل، وخدمات أكاديمية أخرى تساعد في تحقيق أداء متميز يتوجه بصورة مباشرة نحو تحقيق رؤية العمادة ورسالتها التي تتبنى رؤية الجامعة ورسالتها أيضاً في جانب القبول والتسجيل والشئون الأكاديمية للطلاب والطالبات .

   ولأن عمادة القبول والتسجيل لا تعمل بمنأى عن العمادات الأخرى  وإنما تعمل جنباً إلى جنب، ويداً بيد من أجل الارتقاء بمستوى الأداء في جامعة الباحة لتصنع التزامن الذي يكفل لجامعتنا صناعة الفرق والتميز على مستوى أداء الجامعات المحلية والإقليمية؛ فقد ارتأت العمادة - في كل أعمالها - توفير مقتضيات  واشتراطات  عمادات الكليات المختلفة، والعمادات المساندة التي تسهل أداءها من خلال ارتباطها مع عمادة القبول والتسجيل .

    كما عملت  على تسخير التقنية الحديثة لتقديم الخدمات بمستوى عال من الإتقان، والدقة، والانجاز؛ لضمان سهولة الإجراءات وتسهيلها مع الأخذ في الاعتبار أولوية الدقة والسلامة في الأداء . ولعل هذه الخطوة كانت عاملاً أساسيا  ومهماً لتحقيق رسالة العمادة في تحقيق العدل والمساواة بين الطلاب والطالبات وتقديم الجوانب التعريفية والإرشادية لهم ولأسرهم حول آليات القبول والتسجيل؛ لذا فقد قامت العمادة بإصدار نشرات تعريفية تحوي آليات القبول وشروطه، والمستندات المطلوبة، والكليات والتخصصات المتاحة، والنسب الموزونة لكل كلية. كما تضمنت هذه الخطوة التواصل مع المجتمع من خلال إقامة المحاضرات  بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم  لتعريفه بالجامعة وكلياتها، وآليات القبول .

 ثم تلا ذلك خطوة أخرى  نحو تعريفه باستخدام البوابة الإلكترونية للتسجيل وقد كان التنسيق قائماً مع وزارة التربية والتعليم، والمركز الوطني للقياس لإدخال  درجات الثانوية العامة واختبار القدرات والتحصيلي مباشرة عبر النظام الإلكتروني بحيث لا يكون هناك تدخل من قبل الطالب أو العمادة في الإدخال وإنما يقتصر دور العمادة على رفع الدرجات المعطاة إلى النظام مباشرة، ويتبقى دور الطالب أو الطالبة في إدخال رغباتهم، وتأكيد الطلب في أي وقت يشاء قبل انتهاء الفترة المعطاة لإقفال نظام القبول الإلكتروني .

  ثم يتابع الطالب / الطالبة -بعد ذلك -حالة القبول بظهور اسمه عبر بوابة القبول الإلكترونية؛ ليقوم بإرسال جميع المستندات المطلوبة عن طريق البريد السعودي ( خدمة جامعي المجانية من جميع المناطق وحسب المدة المحددة في تعليمات العمادة المبلغة للطلاب في فترة القبول ) ، علماً أن جميع الإجراءات السابقة، وكذلك اللاحقة لا تتطلب حضور الطالب أو الطالبة للعمادة، وإنما تتم من خلال بوابة القبول الإلكتروني.

 وتقوم العمادة بالتسجيل للطلاب والطالبات المقبولين نهائياً طبقاً للخطة الدراسية للسنة التحضيرية، كما تزود العمادة الطلاب المجتازين للسنة التحضيرية بالأدلة اللازمة للتسجيل الذاتي من قبلهم على نظام التسجيل الإلكتروني(( بانر)) .

 

     وقد قامت العمادة برفع نسب القبول -وذلك تمشياً مع توجيهات القيادة العليا   وتنفيذاً من معالي مدير الجامعة - في جميع الكليات النظرية والعلمية بنسب تراعي معايير الاعتماد البرامجي الأكاديمي لعمل عمادة القبول والتسجيل والمؤسسي للجامعة، من حيث: حاجة سوق العمل، واستقرار الجامعة، وبرامجها الأكاديمية المختلفة، وكذلك توفر أعضاء هيئة التدريس . مع التزام الجامعة برسالتها العلمية، والاجتماعية، والتوسع في البنية التحتية .

كما تراجع العمادة إجراءات القبول والتسجيل بعد كل مرحلة، وذلك لتقييم مستوى الأداء، وسلامة الإجراءات التي تمت، ضماناً لمعرفة مدى قدرتنا على الاستمرار في تحقيق رسالتها وأهدافها للوصول للرؤية التي رسمت لعمادة القبول والتسجيل. ولا يتوقف ذلك فقط على معرفة مستوى الأداء وإنما يلزمنا بالتطوير، ومعالجة المشكلات التي قد تعترضنا في تقديم الخدمة للطلاب والطالبات كطالبي خدمة؛ لذا عمدت العمادة لتشكيل لجنة دائمة للخطط والجداول  لمتابعة خطط الكليات، وكذلك بناء جداولها، كما ضمنت وجود منسقين للكليات تحقق من خلالهم القدرة على الوقوف على سير الطلاب والطالبات وتصل بذلك إلى  أعلى مستويات الأداء الجيد.